السادة الكرام،

نحن آيفكس وهي شبكة عالمية من 104 منظمة تعمل من أجل الدفاع عن حرية التعبير وتعزيزها في جميع أنحاء العالم، نكتب لحضراتكم فيما يتعلق باستجابتكم لطلب المدير العام لليونسكو في عام 2016 بتقديم معلومات حول التحقيقات القضائية في قضية مقتل أحمد إسماعيل حسن الصمدي التي وقعت بتاريخ 31 آذار 2012.

في الوقت الذي نرحب فيه بالمعلومات التي قُدِمت بشأن هذه القضية في عامي 2013 و 2015، نحن نحث سياداتكم على مواصلة هذا الاتجاه من المساءلة وتقديم آخر المعلومات ذات صلة ليتم تضمينها في تقرير عام 2016 القادم حول سلامة الصحفيين وخطر الإفلات من العقاب، ومنح الإذن لجعل هذه المعلومات متاحة للجمهور. بالإضافة إلى اعتراف المدير العام لليونسكو لما تبذلونه من جهود، سوف تؤثر هذه الاستجابة بشكل إيجابي على شفافية وتعاون حضراتكم في الاستعراض الدوري الشامل المقبل في البحرين الذي سيتم تنفيذه في شهر أيار 2017.

لقد تم تكليف تقرير المدير العام لليونسكو كل عامين من قبل البرنامج الدولي لتنمية الاعلام والتواصل كوسيلة كي تبرهن الدول التزامها بمعالجة الجرائم ضد الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام من خلال تقديم معلومات مفصلة حول الخطوات التي يجري اتخاذها لتحقيق العدالة و إنهاء الإفلات من العقاب.

لقراءة الرسالة كاملة اضغط هنا.