يرحب مركز البحرين لحقوق الإنسان بالخطوة التي أعلنت عنها وزارة الداخلية البحرينية بالتحقيق في حادثة قيام ضباط وأفراد من قوات الشرطة بالاعتداء على عدد من المعتقلين في سجن جو المركزي. 

وكانت وحدة التحقيق الخاصة التابعة للنيابة العامة البحرينية قد أعلنت بتاريخ ١٣ أبريل بمباشرة إجراءات التحقيق في واقعة الاعتداء على عدد من النزلاء في سجن جو المركزي بتاريخ ١١ أبريل ٢٠١٩.

وبحسب الإفادة التي تلقاها مركز البحرين لحقوق الإنسان من ذوي أحد المعتقلين الذين تعرضوا للاعتداء في سجن جو، فإنه وفي حوالي الساعة ٣ فجراً داهمت قوات من الشرطة مبنى ١ في العننبر ١ كما تمت مداهمة ٤ غرف وغرفة خامسة من مبنى آخر،  حيث قام الشرطة بضرب المعتقلين النائمين حينها ورشهم بالماء لإيقاظهم، كما تم سحب بعضهم من أيديهم لإجبارهم على الوقوف. وتم إيقاف المعتقلين وتوجيه وجوههم للحائط لمدة لا تقل، عن ٨ دقائق مع إجبارهم على ترديد عبارة الشرطة تاج على رؤوسكم. ولا يعلم المعتقلين سبب هذا الاعتداء حتى هذه اللحظات 

وليست هذه هي المرة الأولى التي يتم الاعتداء فيها على المعتقلين في سجن جو المركزي، فقد شهد مارس ٢٠١٥ أبشع اعتداء ضد المعتقلين في سجن جو المركزي وبدلاً من محاسبة رجال الشرطة، أحالت النيابة عددًا من المعتقلين للسجن بتهمة التخريب والاعتداء على شرطة وتم الحكم عليهم بعدد سنوات وغرامة. )تحتاج اضافة رابط الحكم وتعديل الحكم وتاريخ الاعتداء

ويرى مركز البحرين لحقوق الإنسان أن هذه الخطوة في محاسبة مرتكبي الانتهاكات هي إحدى الخطوات التي تساهم في تقليل مثل هذه الوقائع، كما أنها خطوة مهمة في سبيل تحقيق العدالة للضحايا ومحاسبة المتورطين مما يساهم مستقبلاً في الحد من الانتهاكات الحقوقية. كما يرحب مركز البحرين لحقوق الإنسان بوجود لجنة مراقبة للأمن الوقائي داخل السجن.

وبناءً على ما سبق فإن مركز البحرين لحقوق الإنسان يطالب بالآتي: 

-اتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن عدم تكرار مثل هذه الوقائع
- محاسبة المتورطين في هذه الانتهاكات بما يتناسب وحجم الانتهاكات التي ارتكبوها