يعبر مركز البحرين لحقوق الإنسان عن قلقه جراء تزايد المضايقات التي يتعرض لها النائب السابق أسامة التميمي الذي تعرض لجلطة في الدماغ أفقدته القدرة على الحركة والكلام بشكل طبيعي وذلك بعد ساعات من اعتقاله والتحقيق معه. وتطورت حالة التميمي الصحية سلبياً حيث توقفت وظائف إحدى كليتيه عن العمل مما استدعى إجراء جلسة غسيل الكلى بشكل عاجل.

تقول عائلة التميمي أنها تتعرض للمضايقات من قبل رجال الشرطة حيث أنهم يحيطون بمنزلهم ويسألون كل من يدخل عن هويته، وكأن التميمي يخضع للإقامة الجبرية.

الآن وبحسب ما نشرته ابنة التميمي عبر حسابها في انستغرام، هناك مجموعة من رجال الشرطة يكسرون أبواب منزله وعلى ما يبدو في محاولة لاعتقال التميمي المتواجد في المستشفى، وقالت ابنة التميمي أنها تشعر بالخوف لأنها وحيدة مع أخيها الأصغر في المنزل حيث أن والدتها ترافق التميمي في المستشفى. وقد شاهد أخوه -الذي يشبهه- إذناً بالقبض صادر ضد التميمي لتبرير كل تلك الأفعال التي يقوم بها رجال الشرطة.

 هذا وقد أصدر مركز البحرين لحقوق الإنسان في وقت سابق بيان أوضح فيه تفاصيل اعتقال النائب السابق أسامة التميمي ومخاوف من انتكاس حالته الصحية.

 

بناءًا على ما سبق فإن مركز البحرين لحقوق الإنسان يدعو حكومة البحرين للتالي:

  • السماح للتميمي بمغادرة البحرين لتلقي العلاج بالخارج قبل تدهور حالته الصحية
  • الكف عن مضايقة عائلة التميمي التي تشعر بالخوف على صحته والخوف من الإجراءات التعسفية التي تتعرض لها.