أصدر "مركز البحرين لحقوق الإنسان" بالاشتراك مع "مركز البحرين للحوار والتسامح"   كتاباً بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لإصدار تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق، والمعروف باسم "تقرير بسيوني". الكتاب تناول المؤتمر الدولي "8 أعوام من القمع في ظل الصمت الدولي" الذي نظمه المركزان. وسلّط الضوء على الأساليب القمعية التي استخدمتها حكومة البحرين منذ عام 2011، والتي ركّزت على سحق المجتمع المدني، وقمع حرية الرأي بشكل عنيف، ما أوصل إلى الاعتقالات وإصدار أحكام الإعدام وحلّ الجمعيات المدنية والسياسية.

وقد ضمّ الكتاب مضمون جلسات المؤتمر، إذ تمحورت الأولى منها حول "المدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين" التي تحدّث فيها كلٌّ من خالد إبراهيم، أحمد الوداعي، محمد نجم، كريستينا ستوكوود بإدارة سلوى بوكاويت. والثانية أطلق فيها المتحدثون ديفين كيني، آية مجذوب، وبراين دولي "مواقف المجتمع الدولي حيال انتهاكات حقوق الإنسان"، وقد أدارت الجلسة أني جامي. والمحور الأخير كان بعنوان "الفضاء المدني والسياسي في البحرين"، الذي تحدث فيه كلٌّ من فادي القاضي، دروري دايك، جو ستورك، بإدارة أريل بلوتكين.

وكان قد حضر ما يقارب 60 من الناشطين والحقوقيين ومؤسسات المجتمع المدني والحقوقي المهتمين بوضع حقوق الإنسان في البحرين من أكثر من 19 دولة حول العالم، بهدف المشاركة في المؤتمر الذي يسعى إلى مناقشة خطوات عملية، للتعاطي مع تقاعس المجتمع الدولي من أخذ المواقف اللازمة في التعاطي مع التدهور الحقوقي في البحرين.

 

للاطلاع على الكتاب كاملاً اضغط هنا